SharePoint

بمشاركة المديرين التنفيذيين في حكومة دبي

دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي تستضيف المحطة الثالثة لـ "رحلة المستقبل" المبادرة المتميزة التي تهدف إلى تزويد المشاركين بالمعرفة، وتطبيق أفضل الممارسات على أرض الواقع

استضافت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، المحطة الثالثة لـ "رحلة المستقبل" المبادرة المتميزة التي أطلقتها كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية ضمن مساعيها الرامية إلى ترسيخ الرؤية الاستشرافية للمستقبل لدى قيادات حكومة دبي.
وتهدف مبادرة "رحلة المستقبل" إلى تمكين المشاركين واطلاعهم عن قرب على المبادرات الحكومية الجديدة، التي تغطي طيفاً واسعاً من المجالات، بما في ذلك المدن الذكية والبيانات المفتوحة والابتكار، واستشراف المستقبل فضلاً عن التوجهات الحديثة في التميز المؤسسي، وذلك بالتعاون مع المؤسسات الحكومية الراعية لهذه المبادرات.
وتضمنت المحطة الثالثة لـ "رحلة المستقبل"، والتي استضافتها دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ثلاث جلسات عمل تحدث خلالها عدد من المختصين وتركزت على مستقبل الموارد البشرية، إذ تناولت الجلسة الأولى مسألة رأس المال البشري والابتكار، وتحدث خلالها السيد ديفين فيدلر، مدير البحوث في معهد المستقبل، في الولايات المتحدة الأمريكية.
أما الجلسة الثانية من محطة رحلة المستقبل التي استضافتها دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي فقد تركزت على الاستدامة في الموارد البشرية وتحدث خلالها السيد ميشا زيلكي، شريك في شركة ماكينزي آند كومباني في دولة الإمارات والمنطقة، فيما تركزت الجلسة الثالثة على بيئة العمل الافتراضية، وتحدث خلالها السيد وليد السيد، المدير الإقليمي للخدمات العامة في شركة ساب في دولة الإمارات والمنطقة.
يذكر أن برنامج "رحلة المستقبل" يتضمن 10 محطة بينها 9 محطات في تسع جهات حكومية مختلفة، يتم زيارتها بشكل متفرق، ضمن فترة لا تزيد على 4 أشهر بدأت في شهر فبراير الماضي، يلي ذلك تنظيم رحلة إلى خارج الإمارات لزيارة اليابان في رحلة تستغرق 5 أيام عمل، للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية وإجراء مناقشات مع المشاركين حول الأساليب المتبعة فيها، والتي يمكن أن تتلاءم مع طبيعة المؤسسات الحكومية في دبي والإمارات، بحيث يمكن تبنيها وتطويرها بشكل يلبي الحاجة، ويخدم التوجهات الحكومية المختلفة المحلية والإقليمية.
وتشمل محطات "رحلة المستقبل" كلا من: كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية المحطة الأولى التي انطلقت منها المبادرة، والأمانة العامة للمجلس التنفيذي لحكومة دبي، ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، واللجنة العليا للتشريعات، ومؤسسة دبي للمستقبل، ومركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، ودبي الذكية، والمكتب الإعلامي، ومركز محمد بن راشد للفضاء، إلى جانب زيارة إلى اليابان لاطلاع على أفضل الممارسات العالمية.
وفي تصريحات للدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: أشار إلى "بروز موضوع تطوير رأس المال البشري اليوم كأولوية من بين أهداف التنمية المستدامة العالمية، وإنّه لا يكاد يخلو اليوم أي مؤتمر أو جلسة نقاشية من نظريات مختلفة عن دور التعليم والتدريب في إعداد الأجيال الجديدة للتعامل مع التحولات التي نشهدها اليوم والتي سيكون لها انعكاسات مختلفة في المستقبل". 
وأضاف: "في ضوء ذلك، يتضح أن تشكّل ملامح المستقبل رهين بكفاءة المنظومة التعليمية والتعليم المستمر ودورهما في إعداد شباب اليوم، وقادة الغد، وهذا لن يتم سوى بتحقيق درجة عالية من التعاون بين المؤسسات المختلفة في الدولة ولذلك يأتي برنامج "رحلة المستقبل" كإحدى المبادرات الدالة على استعداد كافة الجهات في الإمارات على مضافرة جهودها لبلوغ الأهداف الاستراتيجية التي رسمتها القيادة الحكيمة".
وفي تصريح للسيد عيسى بن نتوف المدير التنفيذي لقطاع العمليات بالإنابة بدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، حول هذا اللقاء أشار إلى إن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة أولت مسألة استشراف المستقبل أهمية كبيرة، إذ أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مناسبات عدة أن المستقبل أمانة بيد الشباب وأن الشباب الإماراتي هم رهاننا للمستقبل المشرق لدولة الإمارات وتحقيق رؤيتها بالتميز والريادة عالمياً، وأن الشباب هم سر نهضة الإمارات وصناع مستقبلها، ولهم دور مهم في تعزيز مكانة الدولة وريادتها، وتنافسيتها عالمياً لا سيما في هذه المرحلة التي تشهد سباقاً نحو التقدم والتطور على الصعد كافة، وأن ما وصلت إليه الدولة من مراتب متقدمة لم يكن ليتحقق لولا الاستثمار الأمثل في الإنسان.
وأكد بن نتوف أن استشراف المستقبل في مجال الموارد البشرية يفرض على متخذي القرار التفكير ملياً في مستقبل مؤسساتهم، والتنبؤ بالتحديات التي قد تواجهها، وذلك من خلال الاستثمار في تنمية رأس المال البشري وتدريبه وتمكينه، من خلال برامج نوعية ومبتكرة.